كيف تدير المقابلة الشخصية للوظائف بنجاح ؟

كيف تدير المقابلة الشخصية للوظائف بنجاح ؟

وظائف وفرص عمل
ترك انطباعا جيدا ، إبداء التماسك ، إظهار روح التعاون ، المثابرة و أخيرا الثقة بالنفس ، صفات من الطبيعي أن يسعى كل طالب وظيفة من الوظائف وفرص عمل لإظهارها أثناء المقابلة الشخصية للوظائف، و لكن تحقيق ذلك يحتاج لمهارات يمكن تعلمها ، و خطوات يمكن القيام بها ، و آليات تنفذ أثناء لقاء مسئول الموارد البشرية القائم على المقابلة الشخصية للوظائف ، و في هذا المقال سنقدم بعض النصائح تستطيع من خلالها أن ترسل ما تريد من انطباعات تكسب بها ثقة الجميع ، و تفوز بفرصة عمل .
تحدث عما هو مرتبط بالوظائف و فقط ، فالتطرق لأمور حياتك الشخصية يضيع وقت المقابلة سدى ، و تذكر أن كل دقيقة في المقابلة يجب أن تستغل في أبراز مميزاتك ، و مهاراتك ، و انجازاتك ، و ما حققته في حياتك العملية ، مع ترك رسائل من خلال كلامك تثبت فيها أنك مدرك لمتطلبات الوظيفة ، و أنك تعرف لماذا يريدون موظفين جدد ، و ما هو الدور الذي ستقوم به في المؤسسة التي تقوم بعمل مقابلة بها .
الموازنة بين الصمت و الكلام ، من أهم النقاط التي يجب أن يضعها المقبل على المقابلة الشخصية للعمل نصب عينيه ، و ننصح هنا بالانتظار حتى يقوم المقابل بالكلام ، لأن معظم المقابلين لا يبدؤون بالكلام ، و ينتظرون أن يقوم المتقدم للوظيفة بالكلام ، و الثرثرة ، و عندها يحصد الكثير من أخطائك ، و لتجنب ذلك تمسك بعدم الحديث مقدما ، و رد بعد تفكير على كل ما يطرح عليك من أسئلة ، و أعرف أن كل ما تقوله مسجل عليك ، بداية من كلماتك ، حتى نبرة صوتك ، و أخيرا مدى تسرعك في الكلام .
أظهر صبرك و مثابرتك ، دائما ما يحاول المقابل أن يدفعك للخروج عن شعورك ، أو أن يشعرك بأنك قد تكون غير مرغوب بك ، و هنا يجب أن تكمل المقابلة دون أن تهتز ، و يجب أن تحافظ على هدوئك ، و تماسكك ، و هو ما سيجعل المقابل يرشحك للوظيفة بل والفوزك بافضل وظائف وفرص عمل .
التوتر شيء طبيعي ، لا تخجل منه ، فهو طبيعة إنسانية جبل عليها الإنسان ، و عندما يكون التوتر هو محور الحديث حاول الخروج من الضغط العصبي عن طريق عرض ما أنجزته في حياتك لمواجهة التوتر عن طريق التخطيط ، و التفكير الاستراتيجي ، و ابرز وسائلك المبتكرة لمواجهة التوتر ، و هنا سيكون من المرجح فوزك بالوظيفة .
غالبا ما يحاول المقابل البحث عن إخفاقاتك ، و تحليلها ، و معرفة نقائصك من خلالها ، و لذا عندما تضطر للحديث عن مواطن فشلك يجب أن تكون لها مواصفات منها أنه فشل دون أن يكون لك فيه يد ، مثل عدم أختيارك للوظائف وفرص عمل مناسبة بسبب واسطة أحد المتقدمين للوظيفة ، كما يجب أن يكون الفشل الذي ستتحدث عنه ليس له علاقة بادائك المهني ، و أحرص على أن تبرز مدى استفادتك من هذا الفشل ، و كيف حولته لنجاح في مراحل تالية ،

Sharing Widget bychamelcool


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقاتكم القيمة

تعليقاتكم القيمة

جميع الحقوق محفوظة لمدونة الهجرة والسعادة| © مدونة الهجرة والسعادة عدد الزوار المتواجدين حاليا بالموقع

back to top