هل تريد ان تربح من النت؟

هل تريد ان تربح من النت

هل تريد ان تربح من النت
التجارة الإلكترونية أصبحت حقيقة واقعية ملموسة وليس خيال أو حلم كما سبق،
ويربح الكثير من الشباب والشركات الكبرى عن طريق شبكة الإنترنت إما بالتجارة عبر موقع إلكتروني، أو شبكات التواصل الاجتماعي.
الشباب العربي يطور من مهاراته سريعًا ويطور من نفسه، فأصبحت التجارة الإلكترونية مهنة الشباب الآن فهل يربحون منها ربح كافٍ؟
هل ستكون على الحكومات فرض ضرائب على المتاجرين إلكترونيًا؟
هل توضع ضوابط ولوائح للعاملين بهذة المهنة من الشباب؟
أسئلة كثيرة تدور في أذهاننا!
شبكة الإنترنت تعد أرض خصبة للربح من خلالها فهي تؤتي بثمار طازجة لصاحبها.
في مؤتمر الشباب الواعي الذى نظمته جمعيات شبابية عديدة بمصر تحاور بعض الشباب عن استخدامهم للمتاجر الإلكترونية:
قالت سلمى الجندي: أنها تعمل بالبيع من خلال الفيس بوك لمنتجات يدوية تقوم بتصنيعها يدويًا، وتقول أنها استخدمت علاقاتها ببنات الجامعة التي تدرس فيها وأصدقاءها وأقاربها وعرضت عليهم منتجاتها المصنوعة يدويًا، وتقول: أنا أربح تقريبًا من 250 جنية إلى 700 جنية شهريًا.

وقالت نرمين: أنها تعمل ببيع منتجات اكريلك يدوية قامت بتصنيعها بواسطة ماكينات خاصة لديها، فهي احترفت هذا العمل منذ فترة، ولكن لا تستطيع العمل بورش الدعاية والإعلان وقد توفر لديها الوقت للعمل من خلال الإنترنت،
فهي تعرض منتجاتها عبر المواقع الاجتماعية وأيضًا تقول أنها تعمل من خلال موقع سوق دوت كوم الذى يتيح لها نظام شراكة في الربح ويوفر لها طرق الشحن المختلفة، وأيضا احتساب الأرباح وتوصيلها مرة أخرى لها بالمنزل.

وقال أحمد شعبان: أنه يملك مصنع صغير يقوم فيه بتصنيع الجلود هو وأصدقاؤه منذ سنة، ولم تزداد مبيعاته إلى ما وصل إليه الآن.
يقول: أنه في الستة أشهر الأولى لم يكن هو وأصدقاؤه لديهم قاعدة من العملاء، ولا أسلوب تسويقي ناجح، فكان يعتمد على دوائر علاقات ضيقة للبيع من خلالهم.
يقول: عندما استخدمت الفيس بوك في الإعلان عن منتجاتي؛ زادت أرباحي بنسبة ملحوظة، وتوجهت إلى متخصص في التسويق الإلكتروني فنصحني بعمل موقع إلكتروني أعرض فية منتجاتي وأسعارها ومواصفاتها بإمكانية الشراء من خلال الموقع الإلكتروني، واستخدام الوسائل التي تضمن حقي كتاجر وحق المشتري،
واتفقت مع شركة شحن داخلي لتقوم بتوصيل المنتجات، واستلام النقود في حالة الدفع عند الاستلام.
وينصح أصحاب الأعمال الصغيرة والكبيرة بالتجارة عن طريق الإنترنت


ويقول: أنا الآن أصبح ربحي يتضاعف، ومصنعي الصغير تطور في فترة وجيزة.

Sharing Widget bychamelcool


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقاتكم القيمة

تعليقاتكم القيمة

جميع الحقوق محفوظة لمدونة الهجرة والسعادة| © مدونة الهجرة والسعادة عدد الزوار المتواجدين حاليا بالموقع

back to top